إصابة الأم بمرض السكر يعرض الأبناء للأمراض النفسية الخطيرة! التفاصيل

كتب : ربيع اَخر تحديث : 27 يونيو 2018

أكدت دراسة علمية حديثة أن إصابة الأم بمرض السكري يعرض الأبناء على المدى البعيد لإحتمالية الإصابة بأمراض نفسية خطيرة تتمثل بالتوحد وغيرها من الأمراض الحديثة.

وأضافت الدراسة بأن المرض يشمل النساء اللواتي لم يصبن بالمرض قبل الولادة ولكن أظهرت الدراسة الحديثة بأنه حتى الأم التي أصيب من قبل ينطبق عليها ذلك.

حيث أجرى مركز “كايزر بيرماننتي” الصحي في كاليفورنيا، دراسة حديثة علمية تؤكد أن إصابة المرأة الأم بالسكري يؤكدي إلتهابات من شأنها نقل العودى للأبناء بعد الولادة. بسبب تركز السم الموجود في مادة الغلوكوز، وتأثيراته على الجهاز المناعي لجميع أنواع السكري لدى النساء الأمهات وهذه العوامل من شأنها نقل عودة مرض التوحد للأطفال بعد الولادة.

وتوصلت الدراسة بعد إجراء تجارب عديدة إلى أنه وبناء على تحديد أكثر من 100 رابط أو طفرة جينية تساعد في زيادة إنتشار المرض ولكن لا ينطبق ذلك على جميع الحالات التي تم دراستها وفحص الحمض النووي إنما على جزء منها.

أما فيما يتعلق بالعوامل الغير وراثية التي توصل إليها الباحثون فمنها عمر الآباء والأمهات المتقدمين في السن والأطفال الخدج، ونقص الأكجسين للطفل والإصابة بمرض السكر.

وأخيرا تبين أن أطفال الأمهات المصابات بالنوع الأول من مرض السكري هم أكثر من غيرهم معرضين لخطر الإصابة بالتوحد في بداية حياتهم وخاصة أول سبع سنوات بعد الولادة مقارنة بالأطفال الذين لا تعاني أمهاتهم من تلك المرض.المصدر: ديلي ميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *